إطلاق سراح كريم يونس بعد 40 عاما وسلطات السجون تتركه وحيدا في رعنانا


أطلقت سلطات السجون في وقت مبكر جدا من صباح اليوم الخميس، السجين السياسي الاقدم، كريم يونس، بعد أن أمضى في السجون 40 عاما، إلا أن سلطات السجون أمعنت في التنكيل به، بعد كل هذه السنوات، وفأنزلته من سيارة تابع لسلطة السجون في مدينة رعنانا وحيدا في الشارع، وعلى بعد عشرات الكيلومترات عن بيته، حتى اتصل بأهله ليأتوا لأخذه الى البيت.

وأرادت سلطات السجون منع استقبال جماهيري لكريم يونس، الذي ما أن وصل الى مسقط رأسه في بلدة عارة، حتى تدفقت الجماهير لاستقباله، وتوجه فورا لزيارة قبري والديه، اللذين توفيا وهو في السجن.

وكان كريم يونس، 66 عاما، يُعد حتى فجر اليوم الخميس، عميد الأسرى الفلسطينيين، وهو عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ومن المنتظر أن يُطلق بعد أيام قليلة سراح السجين السياسي ماهر يونس، من بلدة عارة. وقد أدين الاثنين باختطاف وقتل جندي، وحكم عليهما بالسجن المؤبد، الذي تحدد بـ 40 عاما.

ومن المتوقع أن يصدر وزير الداخلية آرييه درعي في الأيام المقبلة قرارا بنزع الجنسية والمواطنة مع كريم وماهر يونس، بما يناقض القانون الدولي، إلا أن هذا استنادا لقانون الإسرائيلي الذي تم سنه في السنوات الأخيرة، وسيكونان في وضعية مقيم تحت قيود.

عن الاتحاد

05/01/2023






® All Rights Reserved, Wajih Mbada Seman, Haifa.
WebSite Managed by Mr. Hanna Seman - wms@wajihseman.com