عن قمة مكة المكرمة ومهماتها: “صفقة القرن” هي الموضوع.. مموهاً! - طلال سلمان


جدد الأمين العام لحزب الشعب وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، بسام الصالحي، الموقف الرافض للحزب من المؤتمر المقترح من قبل الولايات المتحدة الأميركية، الذي يعقد في البحرين نهاية الشهر الجاري، داعيا جميع دول العالم لعدم المشاركة فيه، واحترام الإجماع الفلسطيني، برفض "صفقة القرن" والمؤتمر المشبوه.

ودعا الصالحي، دول العالم بما فيها الدول العربية، لعدم المشاركة في هذا المؤتمر، باعتبار أن المؤتمر، سيبحث الشأن الفلسطيني الذي رفض أصحابه المشاركة.

وقال الصالحي في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية صباح أمس الاثنين: إنه لا يوجد شيء اسمه ازدهار وتطور مقابل السلام، بل المقصود هو اعتبار الاحتلال الإسرائيلي كقوة اقتصادية وأمنية وسياسية في المنطقة، وإدخالها في إطار من التحالفات على مستوى إقليمي ودولي، والتركيز على الملف الإيراني باعتبارها القضية المركزية، وإسدال الستار عن القضية الفلسطينية، وعن مطالب إنهاء الاحتلال من الأرض الفلسطينية.

وأضاف الصالحي: إن الإدارة الأميركية، هي المُنفّذ للمشروع (الصهيوني)، والتي تتحرك وتظهر هي في الواجهة، ومن خلفها إسرائيل تُمارس ما تمارسه من انتهاكات وإجراءات على الأرض.

التجمع الديمقراطي الفلسطيني يرفض مؤتمر المنامة ويدعو لإلغائه

أعلن التجمع الديمقراطي الفلسطيني عن رفضه المطلق وإدانته الشديدة لدعوة الادارة الامريكية ومملكة البحرين لعقد مؤتمر تطبيعي تحت عنوان كاذب وهو (السلام من اجل الازدهار) في محاولة لتضليل الراي العام وإعطاء مبررات واهية لمن يريد ان يشارك في هذا المؤتمر الهادف الى البدء بتطبيق "صفقة القرن" بجانبها الاقتصادي بعد أن بدأت تطبيق الصفقة في جانبها السياسي من خلال جملة من القرارات والتدابير والخطوات، التي من شأنها تكريس الاحتلال وشطب حقوق الشعب الفلسطيني الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف.

وطالب التجمع الديمقراطي مملكة البحرين بوقف تنظيم المؤتمر على أراضيها مؤكدا على دعوة جميع الدول والهيئات والكيانات السياسية والاقتصادية المدعوة للمشاركة بالمؤتمر إلى احترام موقف الإجماع الفلسطيني وعدم المشاركة في هذا المؤتمر

وطالب التجمع الديمقراطي جميع الدول العربية التي وافقت على حضور مؤتمر المنامة، إلى إعادة النظر في مواقفها والاعلان عن مقاطعة المؤتمر المشبوه

واكد التجمع الديمقراطي على الموقف الموحد للشعب الفلسطيني بالتمسك بالحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني غير القابلة لتصرف وعلى رأسها الحق في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس وحق العودة

كما أن التجمع الديمقراطي ينظر بخطورة بالغة إلى محاولة إدماج دولة الاحتلال اقتصاديا وسياسيًا وامنيًا في المنطقة مع استمرار احتلالها وضمها اللاشرعي لأراضي عربية وفلسطينية وعدوانها المتواصل على شعبنا الفلسطيني.

وثمن التجمع الديمقراطي مواقف الفصائل والفعاليات الفلسطينية الرسمية والشعبية كافة ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والشخصيات الوطنية الرافضة لأية مشاركة في مؤتمر المنامة وداعيا كل من وصلته الدعوة الى الاعلان بوضوح رفضه لها

ودعا التجمع الديمقراطي إلى استثمار حالة الإجماع الوطنية والشعبية الرافضة لصفقة القرن من أجل الدفع بجهود إنجاز المصالحة واستعادة الوحدة، باعتبارها أمضى الأسلحة لمواجهة الصفقة.

وأعلن التجمع عن إطلاق حملة فعاليات شعبية واسعة رفضا لصفقة القرن ومؤتمر المنامة وكل المشاريع التصفوية التي تستهدف الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية ودعا التجمع الى أوسع مشاركة شعبية في كل اماكن تواجد الشعب الفلسطيني في مواجهة هذه المؤامرات الامريكية يتزامن معها حراك عربي ودولي

عن الاتحاد
28/5/2019




® All Rights Reserved, Wajih Mbada Seman, Haifa.
WebSite Managed by Mr. Hanna Seman - wms@wajihseman.com